مجموعة لااخضرار بلا جذور


    تقاعد

    شاطر
    avatar
    محمد واكد رزوق
    Admin

    المساهمات : 77
    تاريخ التسجيل : 19/05/2009
    العمر : 61

    تقاعد

    مُساهمة  محمد واكد رزوق في الإثنين أغسطس 31, 2009 5:09 pm

    تقاعد
    تقاعد زملائي الواحد تلو الآخرـأبو زهير مصطفى حلبي ،أبو أحمد رائد السيد أسعد ،أبويامن عبد الغني عون ـ وفي الحفل الذي أقامته ثانويّة البنات في معرةمصرين عند تقاعد أبي يامن حيث كان فيها مديراً ومدرّسا لأكثر من عقدين قلت:
    عذراً إذا اتشحت كلماتي بالسواد، وكنت أتمنى أن تكون أكثر إشراقاَ، لكن مشاعري الحزينة الصادقة أبت إلا أن تظهر وقد كنّا معاً في مجموعة لااخضرار بلا جذورنعمل على خدمة لغتنا العربيّة ونتغنّى بالأدب والشعروقد تقاعدوا وتركوني وحيداَ في ميدان العمل ومع تمنياتي لهم بالحياة السعيدة أقول:
    أتى فصل الخريف على جذوري وعاث الشيب في الأمل النضير
    ورحت ألملم الذكرى لعلي أحاول أن أعبّر عن شعوري
    ولا أدري أقول له هنيئاً وفي هذا يخالفني ضميري
    ويؤسفني تقاعد أصدقائي وهل بعد التقاعد من سرور
    فهوناً يا قطار العمر هوناً فها قد صرت في النفق الأخير
    فكم ضيّعت فيك من الغوالي وكم شيّعت فيك إلى القبور
    وما حققـت بعضُ من أماني خجولات من الحلم الكبير
    فلا قيس له حظٌ بليلى ولا الكرسي باقٍ للمدير
    ودنيا من متاهاتٍ ولهوٍ تبدد لمّة العمر القصير
    أبا يامن وأنت أخي ومن لي كذاك الشهم في الزمن العسير
    عرفتك ياأخي حرّاً كريماً مقيلاً عثرتي ينجي قصوري
    له أشكو صروف الدهر حيناً وآخذ منه آرىء الخبير
    رسالته الحقيقة حيث كانت وإهمال المظاهر والقشور
    وفي وجدانه ميزان عدلٍ ترفّع عن معاتبة الضمير
    غني النفس لا ضيراً عليه إذا جار الزمان على الفقير
    ففي طيّاته كنزُ ثمينُ تسامى فوق أرباب القصور
    وتحت لسانه شعرُ ونثرُ تضيئ حروفه بين السطور
    بأخلاق المربي قد تحلّى وخابت منه ربّات الخدور
    وقد أمضى بهذي الدار ردحاً وأكرم بالمدّرس والمدير
    يصون بناتها ويذوب فيها ويخشى الله في كلّ الأمور
    بكم ضيئت مدارسنا زماناً بنور العلم والجهد الشكور
    وبعدكم يتابع من تبقّى طريق الجدّ بالقلب الصبور
    أحقّاً قد تقاعدتم جميعاً وغاب الأصدقاء عن الحضور
    لأبقى في مهب الريح وحدي بلا عونٍ ألوب على حصيري
    بعصرٍللنقائض أين منه دواوين الفرذدق مع جرير
    أراجع دفتري وأكفّ دمعي وأجهل ما تبقّى من مصيري
    جريت مع الشباب فجاوبوني ألمّا تنقضي سنة الأجير
    فجيل المحدثين يفرّ منّي فرار الناس من جرب البعير
    وجيل الأقدمين يقول عنّي أصاب النخر عكاز الضرير
    فهاتوا من مياه النهر كأساً بدون الناس ما نفع الوزير
    سألت الله أن تحيا سعيداً طويل العمر ذا حظٍ وفير
    وآمل لو يكون لنا رجوعُ يعيد الاخضرار إلى جذوري
    avatar
    عبد الغني عون
    Admin

    المساهمات : 12
    تاريخ التسجيل : 10/06/2009
    العمر : 68
    الموقع : syriaed.bna7r.org

    كانت أيّام000

    مُساهمة  عبد الغني عون في الخميس مايو 13, 2010 5:28 am

    إنّ الستين وبلّغتَها00000 ترحل الأيام وتبقى الذكريات تفوح بأرج المحبين 000 دمت لي 0 أبو يامن

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 10:35 pm