مجموعة لااخضرار بلا جذور


    المقامة الدمشقسّة

    شاطر
    avatar
    عبد الغني عون
    Admin

    المساهمات : 12
    تاريخ التسجيل : 10/06/2009
    العمر : 68
    الموقع : syriaed.bna7r.org

    المقامة الدمشقسّة

    مُساهمة  عبد الغني عون في الخميس يونيو 18, 2009 9:30 am

    المقامة الدمشقيّة
    @ حدّثنا عيسى بنُ هشام قال ، أعلنَ الأمينُ العام ، عن عَقدِ مؤتمرٍ في الشام ، ودُعيت لذلك الأمّة ، لحضور اجتماعات القمّة ، وثارت ثائرةُ الشيطان الأكبر ، فراح يطولُ ويقصَر ، ويُهدّد ويتجبّر ، لأنّه في موعد ومكان وأعمال القمّة لم يُستشر ، وقامت أمّنا الغولة ، على عواصم الاعتدال بجولة ، وكثُرت إلى شرقنا الأوسط الزيارات ، ومورست الضغوطُ والإنذارات ، ومُنحت الوعود والإغراءات ، وبحثوا في أهمّ الأعذار ، ووضعوا العقدة في المنشار ، إمّا أن يرضى السنيورة ، أو تغدو اجتماعات القمة محظورة ، وكثُر القيلُ والقال ، وابتعد الجوابُ عن السؤال ، ووجدت في ذلك وسائل الإعلام ، أنَّ الموضوعَ جِدُّ هام ، وكثُرت المقابلات والتحليلات ، والحوارات والاستطلاعات ، عمّن سيغيبُ ومن سيحضُر ، ومن يهتمُّ ومن لا يذكر ، واستطاعت دمشقُ الشام ، بكلّ العزيمة والإقدام ، والصبر والكَياسة والحِلم ، من أن تجعل الأمور تسيرُ إلى السِلم ، حضر من حضر وأدلى بما لديه ، وغاب من غاب عير مأسوفٍ عليه ، ونجحت دمشقُ في عقد القمّة ، وزالت بذلك من النفوس الغُمّة ، وانتبه عيسى بنُ هشام فقال : لقد نسينا يا قوم عيدَ الجلاء ، ولم نتحدّث عن دماء الشهداء ، وكان الأولى بنا أن نفردَ لهم من مقامتنا فصلا ، وأن نجدّد لهم من حكايتنا وصلا ، لأنّ لهم علينا فضلا ، بيد أنّهم في البال حاضرون ، وفي العيون ساهرون ، وفي حدائق وردنا يعرّشون ، ونحن لا ننسى بطولاتِهم وتضحياتِهم في تاريخ النضال ، مهما مرّ بنا من وقائع وأهوال ، وأنشد فقال:
    قُل للمليحة في الخمار الأحمر ماذا فعلتِ بقادةٍ لم تحضُرِ
    وبأمّةٍ تغدو شتاتاً كلّما دُعيت لعقدٍ جامعٍ مُتحضّرِ
    والشام تبقى الشامُ عزَّ عروبتي حتى وإن كادوا لها في المحضر
    إن أمركوا أو فرنسوا أو هوّدوا فالشام أهلوها كرام المعشر
    يترفّعون عن الدناءة مثلما ترقى الصقورُ إلى الرفيعِ المُشهَر

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 11:27 pm